مظاهرات السودان: لماذا غضبت النساء المشاركات في الاحتجاجات من الرجال؟

ثلاثاء, 04/02/2019 - 00:00

لماذا تسود حالة من الغضب وسط المتظاهرات في السودان تجاه نظرائهم من المتظاهرين الذكور؟ الصحفية السودانية زينب محمد صالح تجيب في السطور التالية على هذا السؤال.

الاحتجاجات المناهضة للحكومة في السودان لا تهدأ رغم حالة الطوارئ التي فرضت في فبراير/ شباط.

ويرجع الفضل في ذلك إلى حد كبير إلى جهود تجمع المهنيين السودانيين، الذي نظم المظاهرات ضد حكم الرئيس عمر حسن البشير المستمر منذ ما يقرب من 30 عاما.

ويمثل التجمع العاملين في مجال الصحة والمحامين والمدرسين، ضمن آخرين، رغم أن البعض قد يجادل بأنه لا يمثل النساء، بالرغم من أن هناك تقديرات تشير إلى أن أكثر من 70 بالمئة من المتظاهرين الذين خرجوا إلى الشوارع منذ ديسمبر/ كانون الأول هم من النساء.

وأثار التجمع جدلا عندما اقترح أن يخرج الناس لتنظيف الشوارع بدلاً من الاحتجاج يوم 9 مارس/ آذار الفائت.

 

شوارع العاصمة الخرطوم موحلة بشكل عام، وكان هناك شعور بأن ترتيبها سيعيد شعورا بالفخر في المدينة.

ومنذ أن بدأت الاحتجاجات، حظي تجمع المهنيين السودانيين بالإشادة، وخاصة بسبب اللغة الجميلة المستخدمة في بياناته التي تدعو إلى الحراك.

لكن في هذه المرة أخطأ، إذ حث النساء على وجه الخصوص على الخروج للمهمة لأنهن "يهتممن أكثر بالتنظيف".

وقوبلت الرسالة بالغضب من قبل العديد من المتظاهرات، وأثارت جدلاً في وسائل التواصل الاجتماعي بشأن التمييز الجنسي في الانتفاضة.

وبعد ذلك بيوم، أصدر تجمع المهنيين السودانيين، الذي لديه متحدثة باسمه من النساء، اعتذارا عن الخطأ.

وبدأت هذه الاحتجاجات كرد فعل على ارتفاع أسعار الخبز، ثم توسعت لتشكل أخطر تحد لسيطرة البشير على السلطة منذ الانقلاب الذي كان يدعمه الإسلاميون في عام 1989.

 

وبالمثل، بدأت قضية تنظيف الشوارع كغضب من المواقف الجنسية التي يتبناها المتظاهرون الذكور، وتحولت إلى غضب على الطريقة التي تعامل بها النساء في المجتمع السوداني.

وعلى وسائل التواصل الاجتماعي، كانت تعليقات، مثل "حتى النساء شاركن في الاحتجاجات"، مثار خلاف.

مشاركة النساء في الاحتجاجات ليست ظاهرة جديدة في السودان، ففي عام 1946، أي قبل 10 سنوات من الاستقلال، خرجت أول طبيبة في البلاد، خالدة زاهر، إلى الشوارع احتجاجا على الحكم البريطاني وتم اعتقالها وجلدها.

وهناك نقطة حساسة أخرى هي الاستخدام الحديث لكلمة "كنداكة" لوصف المرأة المتظاهرة.

وكانت كلمة "كنداكة" تستخدم للإشارة إلى الملكات في مملكة كوش القديمة التي حكمت السودان قبل آلاف السنين.

وتقول الترجمة الحرفية من العربية للبيان المثير للجدل الذي أصدره تجمع المهنيين السودانيين: "متى يكون يوم التنظيف؟ إنه يوم السبت يا "كنداكة"، نعم نحن نعنيك، لأنك تهتمين به أكثر".

وتنبع كراهية هذا المصطلح من حقيقة أن المتظاهرات لا يعتبرن أنفسهن فوق الآخرين، فهن الشعب، ويتحملن نفس المخاطر التي يتعرض لها أي شخص آخر.

وتثير الكلمة كذلك غضب آخرين يقولون إنه لا توجد مساواة بين الجنسين في البلد الذي تقطنه أغلبية مسلمة، والذي مازال يشهد تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية، حيث تعرض لهذه الممارسة ما يقرب من 90 بالمئة من السودانيات.

ويشارك في الاحتجاجات نساء من شتى الخلفيات والأعمار، بعضهن على الخطوط الأمامية، وأخريات يقفن أمام منازلهن لإيواء من يهربون من الذخيرة الحية أو الغاز المسيل للدموع، كما يقدمن للمحتجين الطعام والشراب.

وتداول مستخدمون لوسائل التواصل الاجتماعي صورا لشخصيات بارزة داعمة للحكومة من الرجال انتقدوا المظاهرات. وتسخر الصور من هؤلاء عبر إضفاء ملامح أنثوية لوجوههم باستخدام برنامج فوتوشوب، والمعنى الضمني لذلك هو أن المتظاهرين جبناء.

وأدى ذلك إلى قيام مجموعة من الناشطات النسويات بإطلاق حملة تسمى "وقتو وناسو"، والتي تعني "حان الوقت"، وتدعو إلى التنديد بمثل هذه المواقف المبنية على التمييز بين الجنسين.

ووفقا لمجموعة "لا لقهر النساء"، يتم اعتقال ما بين 40 إلى 50 ألف امرأة وجلدهن كل عام من قبل الشرطة لانتهاكهن قانون النظام العام في البلاد الذي أقرته حكومة البشير.

وينظم القانون ما يمكن أن ترتديه النساء. فعلى سبيل المثال، يمكن جلدهن لارتدائهن ملابس مثل السراويل التي تعتبر غير لائقة، أو لمجرد الخروج مع رجال ليسوا من أقاربهن.

القسم: 
بقية الصور: